مبادئنا الأساسية, خطنا السياسي

تمهيد


OurBasicPrinciples

حمل من هنا

مقدمة كراس “مبادئنا الأساسية” .. الخط السياسي لليسار الثوري.

يحتوى هذا الكراس على المبادئ  والأسس السياسية الخاصة بمنظمتنا، وقد إلتزمنا فيه بايضاح ما هو ضرورى وجوهرى فى صيغ مبسطة وموجزة، تاركين تطويرها وتعميقها للجهود السياسية والنظرية، وما نستخلصه من الممارسة العملية، ويمكن القول بأنه يتضمن الخط السياسى لمنظمتنا وموقفها تجاه القضايا الأساسية أو المبدأ الذى يحكمها فى تحديد التكتيتك المناسب تجاه قضيه محددة، وهى مبادئ ملزمة لجميع الرفاق بالمنظمة، ولمن يرغب فى الانضمام إليها، إلا أن ذلك لا يعنى انغلاقها على ما هى عليه، إذ يجب إثرائها بالملاحظات والتطوير المستمر، كما يمكن إجراء نقاشات سجالية تتضمن اجتهادات مختلفة لتصويبها وتطويرها، فهى ملزمة بلا شك، لكنها ليست – ولا يوجد ما يسمى – الكلمة الأخيرة للتاريخ فى قضية أو أخرى، ومن ثم تخضع للمبدأ العام؛ الإلتزام مع الحق فى النقاش، ويجب أن يطلع عليها ويناقشها العضو المستهدف ضمه إلى المنظمة حتى يمكن القول بكونه عضو ملماً بمبادئنا وأهدافنا وملتزماً بها.

وهى أيضاً أحد وسائل الدعاية الورقية الضيقة فى الدوائر الموثوق بها والدعاية الإلكترونية الواسعة والتى نسعى للتأثير فيها أو جذبها لموقفنا.

إننا نحيا عصر أحد أكبر موجات الثورات العالمية بعد الحرب العالمية الثانية، حيث تمسك الثورات بتلابيب النظم الرأسماليه فى الشرق والغرب، تزحف من الدول المتأخرة إلى المراكز الرأسمالية الكبرى، وتواجه المنظومة الرأسمالية العالمية اضطرابات وأزمات ناتجة عن سياسات الليبرالية الجديدة التى أدت للانتفاض عالمياً ضدها، فضلاً عن السلطات الاستبدادية التى لم تنجح فى إجبار الجماهير على الخضوع، ورغم هذا الزخم الثوري العالمى، لازالت أزمة البشريه الأعمق هى عدم وجود الحزب الثوري القادر على تعبئة وتنظيم هذه النضالات ودفعها بحسم نحو الإطاحة بالرأسمالية.

وهى مرحله تفرض إشكاليات وتعقيدات كثيرة، نحن مطالبون بالعمل على حلها محلياً دون إغفال فهم الظرف العالمى ومتغيراته وضرورة التعاون الأممى الثوري، إن حلها يتطلب جهود على المستويين النظرى والتنظيمى، ثمة مخاطر تعترض الثورة على الصعيد النظرى والسياسى تتمثل – فى جزء هام منها – فى سياسات التحالف بين اتجاهات وقوى تمثل طبقات مختلفة، بمسميات عديدة (الجبهة الوطنية أو الديمقراطية، الجبهة المتحدة، جبهة الانقاذ، ……. إلخ) ولا تكمن خطورتها فى التسمية ولكن فى التكوين بما يفرضه من كوابح وتنازلات مبدئية، مثال ذلك تحالف الشيوعيين مع الوفد، ونظام ناصر، والحزب الوطنى، وأخيراً الإخوان المسلمين.

الأهداف الإستراتيجية التى لا تتخطى صور المجتمع البرجوازى وتعمل على إخفاء تناقضاته الجوهرية، مثال ذلك (الدولة البرلمانية أو الديمقراطية، المجتمع المدنى، الدولة العلمانية الديمقراطية) إن الأسس النظرية للماركسية الثورية تقدم ما يكفى من إدراك لمخاطر تلك التحالفات والأهداف والتحالفات المرافقة لها.

ومن ثم تعين أن نعلن موقفنا منها، وأن نستمر بدأب وجد فى نقدها واظهار محتواها وبيان خطورتها.

Advertisements

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

حمل العدد الأخير من نشرة الثوري

آخر اصداراتنا

أنت الزائر رقم

  • 74٬551

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: