Uncategorized, بياناتنا

نقابة الصحفيين ….. جبهة جديدة ضد النظام


مساء الاحد 1 مايو قامت قوة من الامن الوطنى باقتحام مقر نقابة الصحفين , و ذلك  لاعتقال الصحفيان عمرو بدر و محمود السقا , المعتصمان بالنقابة على خلفية حملة الاعتقالات الشرسة التى قامت بها وزارة الداخلية فى الايام التى سبقت يوم 25 ابريل , و التى طالت عدد كبير من الصحفييين , و حيث قام عدد من الصحفيين بالتظاهر امام النقابة يوم 26 ابريل للتنديد بممارسة الشرطة ضد الصحفيين و قرر بعضهم الاعتصام ,  و على اثر عملية الاعتقال اعلن يحيى قلاش نقيب الصحفيين الدخول في اعتصام مفتوح , وطالب باقالة وزير الداخلية , وهو ما يعني اتساع جبهة العداء للنظام لتشمل الصحفيين ايضا.

ان اقتحام نقابة الصحفيين ياتى ضمن سلسلة من الاجرائات , التى يتبعها النظام لخنق الحياة السياسية , و فرض قبضة حديدية على المجتمع , فى محاولة لمنع كل سبل معارضة السلطة , واحباط كل محاولة لكشف حقيقة سياساتها امام الجماهير، و فى سبيل ذلك تستخدم الدولة بطش اجهازتها الامنية كحل وحيد .

منذ وصول السيسي الى الرئاسة ، والثورة المضادة تُشيد حصونها في مواجهة اي صعود محتمل للثورة , حيث تمارس اقصى الاجراءات الاستبدادية لحماية مصالح النظام , و تواجه كل صنوف المعارضة بكل وسائل البطش , لمنع تكرار ما حدث فى يناير 2011 , و بالتوازى مع تلك الاجرائات و السياسات التى تصادر الحرايات التى يكفلها دستور السلطة , تسير باقصى سرعة فى اجراءات التقشف , و سياسات الخصخصة و القروض من المؤسسات الدولية , التى تسحق الفقراء , و توسع دائرة المتضررين من النظام .

ان اقتحام الامن الوطني لنقابة الصحفيين ياتي على خلفية معارضة الصحفيان لتنازل السيسي عن الجزيرتين ، فالامر ليس كما تدعي الداخلية ” انه تنفيذ للقانون “. فاى قانون تنفذه الوزراة بجرائمها الوحشية؟ . ان النظام و داخليته لا يعرفون الا قانون واحد , و هو قانون حماية رجالهم وسياستهم ضد اى تهديد . ان امر الضبط والاحضار هو ذاته دليل تنفيذ الداخلية لقانون حماية سياسات النظام , فامر الضبط صادر بخصوص معارضة الصحفيان لسياسات السيسي , سواء تنازله عن الجزيرتين , او سياسياته القمعية ضد المعارضين ، وهو ما كتب عنه الصحفي محمود بدر مقال “الالهة لاتخطي” منتقد السيسي وسياسته، مطالب باسقاطه عن الحكم.

ان الدولة باجهزتها ستضرب كل من يعيقها، و لن ينجوا احد ممن يتوهمون بحيادية القانون وحيادية اجهزة الدولة القضائية والرقابية من بطشها ، فهى مستعدة لتلفيق التهم و تبرير القتل , و التعذيب بالقانون , و يمكننا ان انرى الاحكام الصادرة سواء ضد رجال الشرطة ممن قتلوا و عذبوا او المعتقلين السياسيين , لنعرف مدى صحة اكذوبة الحيادية التى يتمتع بها الجهاز القضائى.

ان مطالبة النقيب باقالة وزير الداخلية ليست كافية ، لان الامر لايتوقف على مجرد تغير شخص الوزير دون المساس بجوهر وطبيعة و وظيفة جهاز الشرطة ، المتمثلة في حماية رموز النظام ومصالحهم ومصالح رجال الاعمال. فليس للامن في مصر سوى هذا الدور , وكل الاحاديث عن اتباع القانون , وشعارات الشرطة في خدمة الشعب تتحطم امام الممارسات الفعلية للجهاز وافراده ، فالبوليس حاضر لمواجهة اى معارضة للنظام , وحاضر بقوة فى مواجهة المطالب الاجتماعية والاقتصادية للجماهير .

اننا اذ نتضامن مع حرية الرأى ضد الهجمة الشرسة للنظام , نؤكد على ان اقتحام قوات الامن للنقابة لأعتقال الصحافيان المعتصمان , هى ضمن سياسة تكميم الافواه التى يتبعها النظام , و لا يمكن ان تخفيها الذريعة القانونية , التي تحاول الداخلية ان تتستر خلفها , ولذلك ندعو كافة المعارضين للسلطة الانتباه , وعدم الانجرار خلف مهاترات قانونية , مثل مدي حق الشرطة في دخول او (اقتحام) مقر النقابة , ومدي حقها في تنفيذ القانون وامر النيابة العامة ، والتي قامت بتلفيق تهمة ” حمل سلاح  للصحافيان وتشكيل جماعة مخالفة للقانون ” لتجد ذريعة امام الجماهير لتمرر بها تلك الهجمة الجديدة على الحريات .

ان المهة الاساسية هنا هى التشهير بكل القمع , الذي مارسته وتمارسه الداخلية في مواجهة كافة اشكال الاحتجاج ، ولنركز امام الجماهير على فضح هذا الدور  ، و كذلك فان علينا ان نكشف  للجماهير حقيقة ان المعتقلين هم معارضون للسلطة , يطالبون بحقوقهم و ليسوا ارهابيين , او مجرميين كما تتهمهم السلطة و اجهزتها القضائية .

.

 

13173786_10207587998630878_7683669577199361693_n

Advertisements

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

حمل العدد الأخير من نشرة الثوري

آخر اصداراتنا

أنت الزائر رقم

  • 74٬551

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: