خطنا السياسي

This category contains 71 posts

نقابة الصحفيين ….. جبهة جديدة ضد النظام

مساء الاحد 1 مايو قامت قوة من الامن الوطنى باقتحام مقر نقابة الصحفين , و ذلك  لاعتقال الصحفيان عمرو بدر و محمود السقا , المعتصمان بالنقابة على خلفية حملة الاعتقالات الشرسة التى قامت بها وزارة الداخلية فى الايام التى سبقت يوم 25 ابريل , و التى طالت عدد كبير من الصحفييين , و حيث قام … إقرأ المزيد

موقفنا من 25 يناير 2016

هذه الأيام نحن على مشارف الذكرى الخامسة لأهم أحداث ثورية مرت بها مصر في عام 2011، إنها إيجازاً الثورة التي لقبت بثورة 25 يناير، والتي اندفع فيها أبناء شعبنا إلى أعمال البطولة في مواجهة نظام فاسد استبدادي ولص، نظام حكم المخلوع محمد حسنى مبارك الذي نجحت الجماهير في وضع حد لنظامه في مواجهة مؤسسات دولة وجيش وفرق البطلجية والمأجورين. أسقطت إرادة الجماهير حكم مبارك وطغمة رجال الأعمال المرتبطين بنظامه إقرأ المزيد

مهرجان القمع للجميع …….. هراوة الدولة تضرب رؤوس الجامعيين

 فضت قوات الشرطة مظاهرات حملة الشهادات العليا، متعاملة معهم باقصى درجات القمع، منذ الثلاثون من يونيو مع المظاهرات والتجمعات الاحتجاجية وما تمثله من ازعاج للنظام الحاكم، الذي اصدر قانون تجريم التظاهر لاغلاق الباب امام اى تحركات شعبية تالية، و ذلك بحجة محاربة الارهاب، وبالرغم من ان هؤلاء المتظاهرين من حملة درجات علمية عالية ، ومطالبهم … إقرأ المزيد

حريتهم حقهم… يسقط النظام القمعي

اصدر النظام المصري في نوفمبر 2013 قانون التظاهر، ليسبغ على قمعه المُمنهج لكل معارضة صفة قانونية، وعلى اثر ذلك تم اعتقال الآلاف , وإيداعهم المعتقلات تحت حجة مخالفتهم لقانون التظاهر، و تم التعامل مع كل مظاهرة بأقصى درجات العنف، فاصبح إطلاق الرصاص الحي شئ طبيعي، و أصبحت مشاهد القتل في الشوارع على يد رجال الشرطة … إقرأ المزيد

موقفنا من دعوة الاشتراكيين الثوريين للحوار

أصدر الاشتراكيون الثوريون بياناً في 19 يوليو تضمن تراجعاً عن الموقف المعارض للإخوان المسلمين، وذكر البيان أن هؤلاء الذين يقفون موقف الرفض والمعارضة لكل من الحكم العسكري والإخوان في ذات الوقت، بحثاً عن خلق طريق ثالث مستقل عنهما، ويقف في منتصف الطريق ، أن من “يرفض الثورة المضادة بنفس درجة رفضه للإخوان. أي يعتبر أننا أمام فصيلين من الثورة المضادة” ليس سوي “معارض على المستوى الشكلي ولكنه على المستوى العملي والضمني فهو داعم للنظام العسكري”. إقرأ المزيد

داعش والعسكر والثورة (قراءة أولية)

في غضون الأيام الماضية داهمنا حادثان هامين؛ مقتل النائب العام، وهجوم عصابات داعش في سيناء على أكمنة ومواقع عسكرية، وهما أمران يتطلبان تحديد موقف ماركسي واضح منهما، ورغم القاسم المشترك الكامن في أعمال عسكرية مسلحة، إلا أن هناك فارق لا يمكن إغفاله، فارق بين الأعمال الإرهابية الخاصة بالإرهاب الفردي؛ سواء منظم أو تلقائي، وأعمال الإرهاب التي تشبه حرب عصابات رجعية، ومثالها الأوضح تلك المواجهات والهجمات التي تحدث في سيناء، وهو ما يفرض علينا التعرض لكليهما، وتحديد موقفنا منهما. إقرأ المزيد

حمل العدد الأخير من نشرة الثوري

آخر اصداراتنا

أنت الزائر رقم

  • 68,316