مواقفنا السياسية

This category contains 44 posts

موقفنا من 25 يناير 2016

هذه الأيام نحن على مشارف الذكرى الخامسة لأهم أحداث ثورية مرت بها مصر في عام 2011، إنها إيجازاً الثورة التي لقبت بثورة 25 يناير، والتي اندفع فيها أبناء شعبنا إلى أعمال البطولة في مواجهة نظام فاسد استبدادي ولص، نظام حكم المخلوع محمد حسنى مبارك الذي نجحت الجماهير في وضع حد لنظامه في مواجهة مؤسسات دولة وجيش وفرق البطلجية والمأجورين. أسقطت إرادة الجماهير حكم مبارك وطغمة رجال الأعمال المرتبطين بنظامه إقرأ المزيد

Advertisements

موقفنا من دعوة الاشتراكيين الثوريين للحوار

أصدر الاشتراكيون الثوريون بياناً في 19 يوليو تضمن تراجعاً عن الموقف المعارض للإخوان المسلمين، وذكر البيان أن هؤلاء الذين يقفون موقف الرفض والمعارضة لكل من الحكم العسكري والإخوان في ذات الوقت، بحثاً عن خلق طريق ثالث مستقل عنهما، ويقف في منتصف الطريق ، أن من “يرفض الثورة المضادة بنفس درجة رفضه للإخوان. أي يعتبر أننا أمام فصيلين من الثورة المضادة” ليس سوي “معارض على المستوى الشكلي ولكنه على المستوى العملي والضمني فهو داعم للنظام العسكري”. إقرأ المزيد

داعش والعسكر والثورة (قراءة أولية)

في غضون الأيام الماضية داهمنا حادثان هامين؛ مقتل النائب العام، وهجوم عصابات داعش في سيناء على أكمنة ومواقع عسكرية، وهما أمران يتطلبان تحديد موقف ماركسي واضح منهما، ورغم القاسم المشترك الكامن في أعمال عسكرية مسلحة، إلا أن هناك فارق لا يمكن إغفاله، فارق بين الأعمال الإرهابية الخاصة بالإرهاب الفردي؛ سواء منظم أو تلقائي، وأعمال الإرهاب التي تشبه حرب عصابات رجعية، ومثالها الأوضح تلك المواجهات والهجمات التي تحدث في سيناء، وهو ما يفرض علينا التعرض لكليهما، وتحديد موقفنا منهما. إقرأ المزيد

بيان سياسي حول موقفنا من الانتخابات الرئاسية الجارية

بعد الإطاحة بسلطة الإخوان المسلمين عبر تعبئة سياسية وانتفاضة جماهيرية (ساهم فيها جميع صنوف الطيف السياسي والاجتماعي)، ومن أجهزة استخباراتية، لتجمعات فلول، لقوى الليبرالية البورجوازية، واليسار الإصلاحي بأغلب منظماته، وبدرجة كبيرة وبارزة، البورجوازية الصغيرة القومية، وبوجه خاص الناصريون، وفي الخلفية والمقدمة كان هناك المدرعات والجنرالات، يضعون فعلاً لمسات نظام ما بعد الإخوان في تفاصيله وسياساته، سواء في شقه المعلن (خارطة الطريق)، أو في شقه غير المعلن – السياسات الفعلية – بهدف كنس هذا الطريق من “معوقات” الثورة وقواها الحية، وتجهيز المسرح السياسي لاستقرار يتم فرضه وضماناته للمستثمرين المحليين والأجانب. إقرأ المزيد

علامات على طريق الثورة المصرية في ذكرى شهداء يناير

في الذكرى الثالثة لاندلاع الثورة المصرية بدلاً من أن تحتفل الجماهير بانتصارها، تنظر بقلق وترقب إلى ما سوف يحمله المستقبل القريب، لقد أسفرت ثلاث سنوات من المعارك الثورية الجماهيرية، وإسقاط 3 وجوه للنظام؛ هزيمة مبارك، وهزيمة المجلس العسكري ، وهزيمة الحكم الإخواني، عن عودة أشباح نظام مبارك وهيمنة واضحة للعسكريين وعودة للتشديد الأمني والدولة البوليسية، ومزيد من خيانات النخب السياسية التي قبلت الفتات من العسكريين وسارت خلفهم. يوجد انتصار لا يمكن إغفاله – حتى وإن كان مؤقتاً – للثورة المضادة، إقرأ المزيد

“دستورهم” بين اهداف الثورة ومناورات الثورة المضادة

تنطوي مواد هذا الدستور على جملة رهيبة من الإخلال بالحقوق العامة للشعب، بل إنه ينطوي على جرائم حقيقية في حقه، إنه دستور الثورة المضادة بلا أدنى شك، محاولة لاستعادة الهيمنة السياسية والاقتصادية وسلب ما اكتسبه الطبقات الفقيرة من حريات وحقوق أثناء مجرى الثورة، هو خيانة لكل ما استهدفت الثورة تحقيقه، لا يقدم مكاسب سوى للرأسمالية المصرية، أما بالنسبة للشعب يقدم أكاذيب وأوهام تختفي وراء عبارات مزخرفة. إقرأ المزيد

حمل العدد الأخير من نشرة الثوري

آخر اصداراتنا

أنت الزائر رقم

  • 69,389